عدد الوثائق في طبع رمل الماية : 17

ترقيم توشية رمل الماية من نوبة الرصد

تتعلّق الوثيقة بترقيم توشية رمل الماية من نوبة الرّصد لحّنها زياد غرسة ودوّنها بخطّه وتجدر الإشارة إلى أنّ التّوشية الأصلية فقدت.

أحدث الوثيقة :

زياد غرسة (1975 - None)

تعلم مبادئ الموسيقى على يد والده الطاهر غرسة ثم في المعهد الوطني للموسيقى حيث حصل على دبلوم الموسيقى العربية، أصبح من الموسيقيين الذين يجيدون أداء الموسيقى التونسية التقليدية ويحفظون جانبا هاما منها، تميز في العزق على العود "العربي" أو "التونسي" لحن عديد الأغاني في الطبوع والإيقاعات التونسية وتولى قيادة فرقة الرشيدية من سنة 2006 إلى سنة 2010.

التاريخ : 12-05-2006

اللغة : ar


العلبة : 71 | الوثيقة : 1 ID : 1023

وثائق ذات صلة

ترقيم استفتاح ومصدّر نوبة رمل الماية

تتضمّن الوثيقة ترقيم استفتاح ومصدّر نوبة رمل الماية من المالوف التونسي. كتب صلاح الدين المانع الورقتين الأولى والثانية وكتبت الورقة الثالثة بخطّ مغاير ومن المرجّح أن يكون خطّ زياد غرسة.

أحدث الوثيقة :

صلاح الدين المانع (1949 - None)

موسيقي تونسي من مواليد 13 فيفري 1949 بمدينة القيروان, درس بالمعهد الوطني للموسيقى والرّقص وتحصّل على ديبولم الموسيقى العربية وديبلوم العزف على آلة الناي 1970 وتولّى التدريس به. اختصّ في صنع آلة الناي والعزف عليها وشارك في عديد المجموعات الموسيقية على غرار فرقة الرّشيدية حيث ساهم في تدوين ونسخ المالوف التونسي.

اللغة : ar


العلبة : 72 | الوثيقة : 2 ID : 1039

وثائق ذات صلة

تراقيم وصلة أزجال في طبع رمل الماية « دير المدام في الكاس ».

تتضمّن الوثيقة تراقيم وصلة أزجال من المالوف التونسي في طبع رمل الماية تتألّف من زجل « دير المدام في الكاس » في إيقاع البطايحي من تأليف قاسم السّرّاج. كتبه عبد الحميد بلعلجية بخطّه أضيف إليه ترقيم دخول براول « هيّا إلى حومتنا نمشو » كتبه زياد غرسة في وقت لاحق.

أحدث الوثيقة :

عبد الحميد بلعلجية (1931 - 2006)

ورث الموسيقى عن عائلته ومن الشيوخ الذين تعلّم عليهم المالوف علي باناواس، الذي أدخله إلى الرشيدية سنة 1959 حيث درس على محمد التريكي، درس كذلك بالمعهد الوطني للموسيقى، نجح في مناظرة أساذةة الموسيقى نوفمبر 1957 أدار الفرقة الموسيقية التابعة إلى الإذاعة التونسية من سنة 1957 وتخلى عنها بعد خلاف مع بعض المسؤولين فيها أشرف في تلك الفترة على تسجيل أغلب نوبات المالوف التونسي. درّس الموسيقى بالرشيدية وبالمعهدين الوطني والعالي للموسيقى بتونس. أدار فرقة الرشيدية من سنة 1973 الى سنة 1979، ورجع إلى إدارتها خلال تسعينات القرن العشرين إلى تاريخ وفاته

شارك في إحداث الوثيقة :زياد غرسة /

الفترة : سبعينات القرن العشرين

اللغة : ar


العلبة : 81 | الوثيقة : 1 ID : 1119

وثائق ذات صلة

تراقيم وصلة مالوف « يا من لقلبي قد كوى »

تتعلّق الوثيقة بتراقيم وصلة من المالوف التونسي في طبع رمل الماية كتبها زياد غرسة واشتملت على توشيح أوّل « يا من لقلبي قد كوى » في إيقاع البطايحي من تاليف الشيخ أمين الجندي يليه زجل ثان « نار الحشى توقد » في إيقاع البطايحي فبرول أوّل « هيّا إلى حومتنا » يليه برول ثان « بالله يا عشية » يليه ختم أوّل « يا مدير الحميّا » فختم ثان « الله يفعل ما يشاء » فختم ثالث « صبرنا على الهجران ».

أحدث الوثيقة :

زياد غرسة (1975 - None)

تعلم مبادئ الموسيقى على يد والده الطاهر غرسة ثم في المعهد الوطني للموسيقى حيث حصل على دبلوم الموسيقى العربية، أصبح من الموسيقيين الذين يجيدون أداء الموسيقى التونسية التقليدية ويحفظون جانبا هاما منها، تميز في العزق على العود "العربي" أو "التونسي" لحن عديد الأغاني في الطبوع والإيقاعات التونسية وتولى قيادة فرقة الرشيدية من سنة 2006 إلى سنة 2010.

التاريخ : 13-01-2004

اللغة : ar


العلبة : 81 | الوثيقة : 2 ID : 1120

وثائق ذات صلة

تراقيم وصلة مالوف « هل درى ظبي الحمى »

تتعلّق الوثيقة بتراقيم وصلة من المالوف التونسي في طبع رمل الماية كتبها عبد الحميد بلعلجية في مناسبتين مختلفتين واستهلّها بموشّح « هل درى ظبي الحمى » في إيقاع الخفيف من تأليف ابن سهل الأندلسي يليها ختم أوّل « الله يفعل ما يشاء » فختم ثان « صبرنا على الهجران ».

أحدث الوثيقة :

عبد الحميد بلعلجية (1931 - 2006)

ورث الموسيقى عن عائلته ومن الشيوخ الذين تعلّم عليهم المالوف علي باناواس، الذي أدخله إلى الرشيدية سنة 1959 حيث درس على محمد التريكي، درس كذلك بالمعهد الوطني للموسيقى، نجح في مناظرة أساذةة الموسيقى نوفمبر 1957 أدار الفرقة الموسيقية التابعة إلى الإذاعة التونسية من سنة 1957 وتخلى عنها بعد خلاف مع بعض المسؤولين فيها أشرف في تلك الفترة على تسجيل أغلب نوبات المالوف التونسي. درّس الموسيقى بالرشيدية وبالمعهدين الوطني والعالي للموسيقى بتونس. أدار فرقة الرشيدية من سنة 1973 الى سنة 1979، ورجع إلى إدارتها خلال تسعينات القرن العشرين إلى تاريخ وفاته

اللغة : ar


العلبة : 81 | الوثيقة : 3 ID : 1121

وثائق ذات صلة

ترقيم سماعي رمل الماية لعبد الرحمان المهدي

تتعلّق الوثيقة بترقيم سماعي في طبع رمل الماية من تلحين عبد الرحمان المهدي. كتب الوثيقة صالح المهدي ونسخت بواسطة الناسخ الضوئي.

أحدث الوثيقة :

صالح المهدي (1925 - 2014)

أشرف على إدارة الموسيقى والرقص منذ تأسيس وزارة الشؤون الثقافية سنة 1961 وغادرها سنة 1983 حيث كلف بالإشراف على اللجنة الثافية الوطنية ومديرا عاما للتنشيط الثقافي حتى إحالته على التقاعد الإداري سنة 1985، ترأس الرشيدية من سنة 1965 إلى سنة 1971 وتولى قيادة فرقتها في فترات مختلفة بين 1949 و1971. عضو بعدد من المنظمات الدولية منها المجمع العربي للموسيقى والمجلس الدولي للموسيقى والمنظمة الدولية للفن الشعبي والمنظمة الدولية للتربية الموسيقية. له عدد من المؤلفات الموسيقية المنشورة في تونس وخارجها.

التاريخ : 08-03-1960

اللغة : ar


العلبة : 85 | الوثيقة : 11 ID : 303

ترقيم أغنية « يا خيل سالم »

تتضمّن الوثيقة ترقيم أغنية من التراث من نوع الفوندو « يا خيل سالم » في طبع رمل الماية وإيقاع المدوّر حوزي كتبها محمد سعادة بخطّه دون تاريخ وإمضاء.

أحدث الوثيقة :

محمد سعادة (1937 - 2005)

تابع دروس المرحلة الثانوية بمعهد العلوية بتونس، درس الموسيقى بالمعهد الوطني للموسيقى فحصل على دبلوم الموسيقى العربية ودبلوم العزف على الناي، نجح في مناظرة أساتذة الموسيقى نوفمبر 1957 ثم واصل دراسته الموسيقية بفرنسا (شهادة في التأليف الموسيقي). انخرط بفرقة الرشيدية منذ شبابه، كلف بعدة مهام منها التدريس بالمعهدين الوطني والعالي للموسيقي، وترأسه مصلحة الموسيقى بالإذاعة التونسية. شارك بالعزف على الناي في فرق موسيقية عديدة وقاد فرق "المنار" و"الجيل" والإذاعة والرشيدية. قاد فرقة الرشيدية بين سنتي 1990 و1993.لحن عشرات المعزوفات والقصائد والأغاني، قدم محاضرات في تونس وبمختلف الأقطار بالعالم العربي وبأوروبا وأمريكا.

اللغة : ar


العلبة : 112 | الوثيقة : 7 ID : 3825

تراقيم نوبة رمل الماية (محمد التركي وعبد الحميد بلعلجية)

تتعلّق الوثيقة بتراقيم نوبة رمل الماية كتبها محمد التريكي بخطّ اليد باستثناء تراقيم الاستفتاح والمصدر والتوشية فقد كتبها عبد الحميد بلعلجية بخطّه. نسخت الوثائق بواسطة الناسخ الكحولي واشتملت على استفتاح ومصدّر يليه دخول الأبيات فالأبيات « قدم المسا » يليها دخول البطايحية فبطايحي أوّل « أسفرت شمس العشيّة » يليه بطايحي ثان « لاش يا عذاب القلوب » تليه توشية نوى يليها دخول براول « كتمت المحبّة سنين » فبرول « دموع العين » فبرول ثالث « اللوز أنشر بنوده » فبرول رابع « يا زهرة الأنس » تليه فارغة الأدراج فدرج « قم ترى دراهم اللوز » تليه فارغة الخفائف فخفيف « الوشام الأزرق » يليه ختم « الله يفعل ما يشاء » يليه ختم ثان « صبرنا على الهجران ».

أحدث الوثيقة :

محمد التريكي (1899 - 1998)

ولد محمد التريكي بتونس العاصمة سنة 1899، نشأ في بيئة فنّية فقد كان جدّه من أقطاب الطريقة العيساوية وأمّا والده فقد كان شيخ حضرة وعنه حفظ جانبا كبيرا من المالوف، تعلّم التدوين الموسيقي والعزف على الكمنجة على يد أساتذة أجانب وأصبح من أبرز العازفين في النصف الأوّل من القرن العشرين، التحق بجمعية الرشيدية في ربيع سنة 1935، تولّى قيادة فرقتها الموسيقية وتدريس الموسيقى وكان من بين أعضاء اللجنة الفنية التي كلفت بجمع التراث وتدوينه، ويعتبر من أبرز الملحنين في تونس، حيث أثرى خزينة الموسيقى التونسية بعشرات المقطوعات الملحّنة في قوالب مختلفة (سماعيات و"مارشات" لطاقم الجيش الوطني، وأناشيد وقصائد وأغان أداها أغلب المطربين والمطربين في عصره).

شارك في إحداث الوثيقة :عبد الحميد بلعلجية /

الفترة : خمسينات القرن العشرين

اللغة : ar


العلبة : 120 | الوثيقة : 16 ID : 3160

وثائق ذات صلة

ترقيم أغنية « يا خمّوري »

تتضمّن الوثيقة ترقيم أغنية « يا خمّوري » من تأليف الحاج عثمان الغربي وتلحين خميّس ترنان في طبع رمل رمل الماية. كتب الترقيم صلاح الدين المانع بخطّه ونسخ بواسطة الناسخ الكحولي.

أحدث الوثيقة :

صلاح الدين المانع (1949 - None)

موسيقي تونسي من مواليد 13 فيفري 1949 بمدينة القيروان, درس بالمعهد الوطني للموسيقى والرّقص وتحصّل على ديبولم الموسيقى العربية وديبلوم العزف على آلة الناي 1970 وتولّى التدريس به. اختصّ في صنع آلة الناي والعزف عليها وشارك في عديد المجموعات الموسيقية على غرار فرقة الرّشيدية حيث ساهم في تدوين ونسخ المالوف التونسي.

التاريخ : 24-05-1973

اللغة : ar


العلبة : 121 | الوثيقة : 16 ID : 2781

وثائق ذات صلة

ترقيم زجل في طبع رمل الماية « دير المدام في الكاس »

تتعلّق الوثيقة بترقيم زجل من تأليف قاسم السرّج وهو من أزجال المالوف التونسي في طبع رمل الماية وإيقاع البطايحي كتبه محمد التريكي بخطّه بقلم رصاص دون تاريخ وإمضاء. ملاحظة : لا توجد علاقة بين محتوى الورقة الأولى والثانية وعليه يجب فصلها عن الوثيقة.

أحدث الوثيقة :

محمد التريكي (1899 - 1998)

ولد محمد التريكي بتونس العاصمة سنة 1899، نشأ في بيئة فنّية فقد كان جدّه من أقطاب الطريقة العيساوية وأمّا والده فقد كان شيخ حضرة وعنه حفظ جانبا كبيرا من المالوف، تعلّم التدوين الموسيقي والعزف على الكمنجة على يد أساتذة أجانب وأصبح من أبرز العازفين في النصف الأوّل من القرن العشرين، التحق بجمعية الرشيدية في ربيع سنة 1935، تولّى قيادة فرقتها الموسيقية وتدريس الموسيقى وكان من بين أعضاء اللجنة الفنية التي كلفت بجمع التراث وتدوينه، ويعتبر من أبرز الملحنين في تونس، حيث أثرى خزينة الموسيقى التونسية بعشرات المقطوعات الملحّنة في قوالب مختلفة (سماعيات و"مارشات" لطاقم الجيش الوطني، وأناشيد وقصائد وأغان أداها أغلب المطربين والمطربين في عصره).

اللغة : ar


العلبة : 122 | الوثيقة : 10 ID : 5973

وثائق ذات صلة