تسجيلات الرشيدية لسنة 1954 - الحلقة الأولى

بقلم   رشيد السلاّمي
سبتمبر 1, 2020, 9:20 ص
آخر تعديل في جانفي 9, 2021, 12:06 ص

فرقة الرّشيديّة في بداية الخمسينات - 1952     الصف الأمامي : قانون يوسف قنّونة شبيلة راشد نغّارات : الحبيب الكافي خميّس ترنان صليحة طار : الصفّ الثاني : محمود بن ابراهيم التكّالي ... كمنجة : الحبيب العامري الصفّ الثالث علي الجندوبي ناي : أحمد الحدّاد ؟ عود : توفيق الذويوي ... ... ناي : ... حمّادي زغندة ناي : عبد الحميد بلعلجيّة صالح المهدي الصفّ الأخير كمنجة : حمّادي اللغبابي (محمّد المولّهي) كمنجة : ابراهيم المنّاعي كمنجة : عبد الرزّاق الصبّاغ   

يوسف قنّونة

شبيلة (عروسية) راشد (بنت على عباس ) (1933 - 2008)

هي ابنة الفنانة الشهيرة صليحة وعنها أخذت جمال الصوت وحسن الأداء
التحقت بالرشيدية في سنة 1951، فلقبت بشبيلة إشارة إلى أنها من اللبؤة صليحة وراشد نسبة إلى الرشيدية ن، وفي الرشيدية وجدت عناية كبيرة من أساتذتها وخاصة خميس الترنان وصالح المهدي اللذين أعطياها كثيرا من الألحان، ونذكر منها إذا تغيب علي يا ولفتي، وياخموري
وفي سنة 1953 تزوجت من الشاعر والتاجر علي عامر الذي منعها من الغناء واستمرت في عصمته حوالي عشرينة سنة ثم طلقت فعادت إلى الركح في سنة 1973 ووجدت دعما في الإذاعة من عبد الحميد بلعلجية على وجه الخصوص
لشبيلة رصيد شخصي من الغناء يقارب الخمسين أغنية ولكنها واصت غناء رصيد أمها بالخصوص

الحبيب الكافي (1908 - )

من مواليد مدينة تونس في 1908. تتلمذ عن الشيخ الصادق الفرجاني وانضمّ لجوقة الرّشيديّة في سنة 1935 كمنشد ثم اختصّ بالنّقر على الطار والنقّارات فكان أحد أعضاء الفرقة الموسيقية الأولى إثر تأسيس الرشيدية شارك في تسجيل نوبات الخمسينات منشدا وناقرا على الطار، ثم انضمّ لفرقة الإذاعة التونسية وشارك في تسجيل نوبات المالوف بإشراف عبد الحميد بالعلجية أواخر خمسينات وبداية ستينات القرن العشرين.

خميّس ترنان (1894 - 1964)

بعد أن حقظ جانبا من القرآن الكريم بأحد الكتاتيب ببنزرت، مسقط رأسه، ظهرت بوادر شغفه بالموسيقى إذ بدأ يعزف على آلة "الفحل"، ومنها حفظ اناشيد بعض الطرق الصوفية (السلامية والعيساوية)، انتقل إلى تونس العاصمة سنة 1917 حيث عمل ضمن فرق تونسية ومصرية ثم أصبح يحيي حفلات خاصة بمفرده بمفهى "المرابط"، ولم يلبث أن ذاعت شهرته بتقليده الغناء البغدادي والمصري والعزف على العود الشرقي ورحل أواخر العشرينات إلى برلين حيث سجل بعض المقطوعات الغنائية. برع بعد ذلك في العزف على العود "العربي" (أو التونسي) وحقظ المالوف عن الشيخ أحمد الطويلي. دعي من قبل البارون ديرلانجي إلى انضمام إلى فريق تدوين المالوف، وكان يضم من بين أعضائه الشيخ علي الدرويش الحلبي، كان من بين أعضاء الوفد الفني الذي شارك في المؤتمر الأول للموسيقى العربية بالقاهرة سنة 1932، وسجل عددا من المقطوعات من الموسيقى التفيدية والشعبية التونسية كمغن وعازف على العود "العربي". انضم إلى الرشيدية بعد تأسيسها سنة 1934 وأصبح من ألمع أعضائها من حيث تلقين المالوف والمشاركة في تدوينه والعزف والإنتاج (عشرات القصائد والأغاني أداها كبار المطربين والمطربات في عصره وفي مقدمتهم صليحة، وعدد من المعزوفات ونوبة في مقام النهاوند) دخل أغلبها ضمن التراث واحتفظت به الذاكرة الجمعية للتونسيين.

صلوحة بن عبد الحفيظ (1914 - 1958)

أصيلة الشمال الغربي انتقلت إلى العاصمة وعاشت في عائلة من أعيانها ثم إلى بيت المطربة بدرية حيث تعرفت على بعض المطربات من خلال الاستماع إلى أدائهن أغاني في أساليب مختلفة، استمع إليها المحامي حسونة بن عمار فأدرك أن لها موهبة فائقة في الغناء، اعتنى بها الفنانان الباجي السرداحي والبشير فحيمة (شهر فهمي) ولما بدت مواهبها المميزة انتدبت للغناء بالرشيدية فأدت عددا هاما من الأغاني من تأليف وألحان كبار الأدباء والملحنين في ثلاثينات وأربيعينات القرن العشرين دخل جلها في الذاكرة الجمعية للتونسية وأصبح يشكل جزءا لا يتجزأ من التراث التونسي.

محمود بن ابراهيم (شهرالتكالي) (1915 - )

اشتغل بفرقة الرشيدية من خمسينات إلى مشارف تسعينات القرن العشرين عازفا على النغرات.

الحبيب العامري

تتلمذ الحبيب العامري على خاله الشيخ علي بنواس وانضمّ إلى جوقة الرشيدية في ربيع سنة 1935 كعازف عود عربي ثمّ اختصّ بالعزف على آلة الكمنجة بداية من أوائل الأربعينات. عيّن في اللجنة الفنّية ثمّ في لجنة حفظ التراث سنة 1941 حيث تولّى مهمّة نسخ تراقيم المالوف التي دوّنها محمد التريكي عن شيوخ الرشيديّة. شارك في تسجيلات الرشيدية الأولى لسنتي 1935 و1936 وتسجيلات نوبات المالوف لفائدة راديو وتلفزيون فرنسا سنة 1954.

علي الجندوبي (1906 - 1966)

امتهن الصحافة منذ بداية ثلاثينات القرن العشرين، واتجه في كتاباته إلى تغطية الأحداث الموسيقية في تونس وإبداء الرأي فيها، مستفيدا من مطالعاته للصّحف المشرقيّة بالخصوص ومن آراء أصدقائه من الأدباء والفنّانين المنتمين إلى « جماعة تحت السور ». انخرط بالرشيديّة بعد تأسيسها وأصبح الناطق باسمها ناقلا أهمّ أنشطتها في الصحف التي يكتب فيها وكلّف بالإشراف على إدارتها وهي مهمّة اضطلع بها حتّى وفاته. ترك مشاريع كتب بقيت مخطوطة تتعلق بتاريخ الموسيقى التونسيّة والعربيّة والتعريف بعدد من أعلامها.

أحمد الحداد (1912 - )

تعلم على منطورو الإيطالي
التحق بالرشيدية في سنة 1936
موسيقي يحسن قراءة الترقيم الموسيقي والعزف على الناي ( من تلاميذ على الدرويش الأوائل)، والفلوت والسكسفون
اشتهر بتعليم الفرق النحاسية وتأطيرها

توفيق الذويوي (1930 - 2013)

أستاذ في الموسيقى وموسيقي انظم إلى تخت الرشيدية منذ سنة 1950
[للمزيد اطلب الوثيقة 15 ضمن مشاهير رحلوا 3)

حمادي زغندة

عبد الحميد بلعلجية (1931 - 2006)

ورث الموسيقى عن عائلته ومن الشيوخ الذين تعلّم عليهم المالوف علي باناواس، الذي أدخله إلى الرشيدية سنة 1959 حيث درس على محمد التريكي، درس كذلك بالمعهد الوطني للموسيقى، أدار الفرقة الموسيقية التابعة إلى الإذاعة التونسية من سنة 1957 وتخلى عنها بعد خلاف مع بعض المسؤولين فيها أشرف في تلك الفترة على تسجيل أغلب نوبات المالوف التونسي. درّس الموسيقى بالرشيدية وبالمعهدين الوطني والعالي للموسيقى بتونس. أدار فرقة الرشيدية من سنة 1973 الى سنة 1979، ورجع إلى إدارتها خلال تسعينات القرن العشرين إلى تاريخ وفاته

صالح المهدي (1925 - 2014)

أشرف على إدارة الموسيقى والرقص منذ تأسيس وزارة الشؤون الثقافية سنة 1961 وغادرها سنة 1983 حيث كلف بالإشراف على اللجنة الثافية الوطنية ومديرا عاما للتنشيط الثقافي حتى إحالته على التقاعد الإداري سنة 1985، ترأس الرشيدية من سنة 1965 إلى سنة 1971 وتولى قيادة فرقتها في فترات مختلفة بين 1949 و1971. عضو بعدد من المنظمات الدولية منها المجمع العربي للموسيقى والمجلس الدولي للموسيقى والمنظمة الدولية للفن الشعبي والمنظمة الدولية للتربية الموسيقية. له عدد من المؤلفات الموسيقية المنشورة في تونس وخارجها.

محمد / حمادي المولهي / اللغبابي (1928 - )

أصيل مدينة تاجروين من ولاية الكاف بالشمال الغربي التونسي، انتقل إلى تونس العاصمة حيث تابع دروسا في العزف على الكمنجة والناي على كل من نيكولا بونورة وصالح المهدي
التحق بفرقة الرشيدية سنة 1949 عازفا تارة على المنجة وتارة على الرباب
اشتهر في الخمسينات ببالي الرقص المعروف باسمه وبراقصتيه زينة وعزيزة.

ابراهيم منّاعي

عبد الرزاق الصباغ

مسودة اتفاقية حول تسجيل النوبات (راديو وتلفزيون فرنسا) - 7 ديسمبر، 1953 تتعرض المسودة إلى تطبيق بعض بنود مشروع الاتفاقية المزمع إمضاؤها بين الإقامة العامة الفرنسية بتونس والإدارة العامة للإذاعة الفرنسية بتونس، من جهة، ورئيس الرشيدية، من جهة أخرى. وتحمل الوثيقة تعديلات بخط اليد أدخلتها الرشيدية على المشروع المعروض عليها، ولا تحمل أي إمضاء من الجهات المعنية، بما يفيد أنها لم تعتمد في صيغتها المعروضة.   

إذاعة وتلفزيون فرنسا الإذاعة والتلفزيون الفرنسي

تولت إذاعة وتلفزيون فرنسا تسجيل عدد من نوبات المالوف التونسي بالتعاون مع جمعية الرشيدية

« مجموعات الرشيديّة لسنة 1954 » عنوان مجموعة اسطوانات مودعة في الخزينة الوطنيّة للتسجيلات الموسيقيّة وهي مجموعة تلفت الانتباه من حيث عددها وكثرة النوبات التي تضمّها.
تتكوّن هذه المجموعة من ستّ عشرة اسطوانة ذات 33 لفّة تمثّل أقدم التسجيلات لمجمل النّوبات التونسيّة، أي الإثنتي عشرة نوبة ولا تنقصها إلّا نوبة النّوى، وقد بقيت مغمورة إلى أن اكتشفنا في أرشيف الرشيديّة الورقي جميع الوثائق التاريخيّة المرتبطة بتسجيلها.


كانت الإذاعة الفرنسيّة في تونس تنقل حفلات الرشيديّة مباشرة من دارها بنهج الدريبة وكان يعترض هذا النقل كثير من الصّعوبات التقنيّة الأمر الذي جعله متقطّعا في أغلب الأحيان، ولذلك توقّف إرسالها في بداية سنة 1953، وعندها اتّفق مدير الإذاعة الفرنسيّة بتونس، كلود بواسيير (Claude Boissière) مع رئيس الرشيديّة مصطفى الكعّاك على أن تسجّل الحفلات المعدّة للإذاعة بمقرّ الرشيديّة، ثم ترسل من استيوديوهات الإذاعة ببطحاء المدرسة الإسرائيليّة (ساحة علي الزّواوي حاليّا)، وأن تسلِّم الإذاعة الفرنسيّة المعهد الرشيدي ثلاث نسخ من كلّ تسجيل على اسطوانات من نوع « 33 لفة LP». سُجّلت النوبات بمقر الرشيديّة 7 نهج الدريبة بتونس على مدى أربعة أشهر (من يوم 10مارس 1954 إلى يوم الخميس 8 جويلية) قامت فيها الفرقة بسبعة وعشرين حصّة تمارين وإحدى وعشرين حصّة تسجيل.


تكوّنت هذه الفرقة حسب كرّاس الحضور (أنظر أسفله) من خمسة وعشرين منشدا وعازفا من أبرز الموسيقيين آنذاك :


• خمسة منشدين نذكر من بينهم صليحة (شاركت في نوبات المزموم، ورمل الماية، والأصبعين، والذيل)
• وأربعة عوّادين من بينهم خميّس الترنان الذي انفرد بكامل الاستخبارات
• وثمانية عازفين على الكمنجة من بينهم محمد التريكي ولمين بشّيشي الباحث والموسيقي الجزائري الذي تخرج من المعهد الرشيدي (شارك في نوبات رصد الذيل، والحسين، والرصد، والعراق)
• وأربعة عازفين على الناي من بينهم صالح المهدي الذي انفرد بالاستخبارات
• وعازف على القانون (محمّد بن عبد الرزّاق، شهر حمّادي الحجّام)
• وعازف على الفيولنسال (الشهير بونورة)
• وطرّارجي (حبيب الكافي)
• ونغرزان (محمود بن ابراهيم التكّالي) وهو منشد في آن واحد اشتهر بالغناء في الجوابات (يعرف بصوت التيس).


وهي فرقة ضخمة العدد مقارنة بالفرق التي كانت تعزف المالوف قديما، غاب عنها الرباب وحضر الفيولنسال ومجموعة من الكمنجات. أداؤها متّزن، ومتّحد، وهو على لون واحد خال من أي توزيع صوتي أو آلي.


طُبعت هذه النوبات على اسطوانات من نوع « 33 لفة » في فترة مازال فيها هذا النوع من المحامل في طور التجربة، واقتضت ضرورة تقنيات التسجيل آنذاك أن لا يتجاوز كل تسجيل خمس عشرة دقيقة وهو ما يمكن طبعه على وجه من وجهي هذه الاسطوانة، ممّا دعا إلى تقسيم النوبات إمّا إلى قسمين (نوبتي الرمل والصيكة) أو إلى ثلاثة (نوبات المزموم ورمل الماية والأصبعين والأصبهان والماية والذيل ورصد الذيل والصيكة والحسين والرصد والعراق) حسب طول النوبة، وجدير بالملاحظة أن هذا التقسيم ينتج عنه أربعة وثلاثون جزءا يعني أنه تمّ في سبعة عشرة اسطوانة يمكن الاستماع إليها على البوّابة الرّقميّة للخزينة الموجودة بمركز الموسيقى العربيّة والمتوسّطيّة :


الاطّلاع على كامل تسجيلات المجموعة


تمّ التسجيل في فترة رئاسة مصطفى الكعّاك، وهو الذي تولّى مفاوضة الإذاعة الفرنسيّة في المشروع وأمضى وثائقه الإداريّة ومراسلاته، وقام خميّس الترنان بتحفيظ الرّواية وكُلّف صالح المهدي بالإدارة الفنّيّة وربّما كان ذلك بالتّعاون مع محمّد التريكي.


تتركّب النوبة حسب هذه الوثيقة من استفتاح ومصدر وبيتين وبطايحيّين وبرولين أو ثلاثة ودرج وخفيف وختم على أن هناك نوبتين ليس لهما استفتاح ولا مصدّر (الصيكة والرمل) وثلاث نوبات ليس لها استفتاح (رمل الماية والأصبهان والماية) وليس لأي من هذه النوبات توشيّة وهي معزوفة تتخلّل البطاحيات والبراول وكانت لا تكاد تخلو منها نوبة قديما.


تمثّل هذه النّوبات أقدم وثيقة في أنطولوجيا المالوف وهي مثال متفرّد يعكس بوضوح شديد صفحة من الذاكرة اللحنيّة الجمعيّة التونسيّة في فترة معيّنة وقد تمّ تسجيلها بالطباعة في زمن مازال التسجيل فيه في طور التجربة ولذلك فنُسَخُها نادرة جدّا. بادرنا هنا بتقديمها بصفة إجماليّة، وسنخصّص مقالات قادمة للتّعمّق فيها.

الأمين بشيشي (1921 - 2020)

باحث موسيقي وسياسي جزائري من مواليد 19-12-1927 ببلدة سدراتة بالجزائر. سافر سنة 1941 إلى تونس لمواصلة دراسته وأثناء تلك الفترة انخرط في التعليم الموسيقي بالمعهد الرشيدي. بعد تخرّجه من تونس تولّى سنة 1951عدّه مهام تربوية وثقافية وإعلامية وسياسية وديبلوماسية بالجزائر وهو عضو مؤسس للمجمع العربي للموسيقى منذ سنة 1971 وتولّى رئاسته من سنة 2013 إلى 2017. توفّي في 23 جويلية 2020 عن سنّ تناهز 93 عام.

الحبيب الكافي (1908 - )

من مواليد مدينة تونس في 1908. تتلمذ عن الشيخ الصادق الفرجاني وانضمّ لجوقة الرّشيديّة في سنة 1935 كمنشد ثم اختصّ بالنّقر على الطار والنقّارات فكان أحد أعضاء الفرقة الموسيقية الأولى إثر تأسيس الرشيدية شارك في تسجيل نوبات الخمسينات منشدا وناقرا على الطار، ثم انضمّ لفرقة الإذاعة التونسية وشارك في تسجيل نوبات المالوف بإشراف عبد الحميد بالعلجية أواخر خمسينات وبداية ستينات القرن العشرين.

خميّس ترنان (1894 - 1964)

بعد أن حقظ جانبا من القرآن الكريم بأحد الكتاتيب ببنزرت، مسقط رأسه، ظهرت بوادر شغفه بالموسيقى إذ بدأ يعزف على آلة "الفحل"، ومنها حفظ اناشيد بعض الطرق الصوفية (السلامية والعيساوية)، انتقل إلى تونس العاصمة سنة 1917 حيث عمل ضمن فرق تونسية ومصرية ثم أصبح يحيي حفلات خاصة بمفرده بمفهى "المرابط"، ولم يلبث أن ذاعت شهرته بتقليده الغناء البغدادي والمصري والعزف على العود الشرقي ورحل أواخر العشرينات إلى برلين حيث سجل بعض المقطوعات الغنائية. برع بعد ذلك في العزف على العود "العربي" (أو التونسي) وحقظ المالوف عن الشيخ أحمد الطويلي. دعي من قبل البارون ديرلانجي إلى انضمام إلى فريق تدوين المالوف، وكان يضم من بين أعضائه الشيخ علي الدرويش الحلبي، كان من بين أعضاء الوفد الفني الذي شارك في المؤتمر الأول للموسيقى العربية بالقاهرة سنة 1932، وسجل عددا من المقطوعات من الموسيقى التفيدية والشعبية التونسية كمغن وعازف على العود "العربي". انضم إلى الرشيدية بعد تأسيسها سنة 1934 وأصبح من ألمع أعضائها من حيث تلقين المالوف والمشاركة في تدوينه والعزف والإنتاج (عشرات القصائد والأغاني أداها كبار المطربين والمطربات في عصره وفي مقدمتهم صليحة، وعدد من المعزوفات ونوبة في مقام النهاوند) دخل أغلبها ضمن التراث واحتفظت به الذاكرة الجمعية للتونسيين.

صالح المهدي (1925 - 2014)

أشرف على إدارة الموسيقى والرقص منذ تأسيس وزارة الشؤون الثقافية سنة 1961 وغادرها سنة 1983 حيث كلف بالإشراف على اللجنة الثافية الوطنية ومديرا عاما للتنشيط الثقافي حتى إحالته على التقاعد الإداري سنة 1985، ترأس الرشيدية من سنة 1965 إلى سنة 1971 وتولى قيادة فرقتها في فترات مختلفة بين 1949 و1971. عضو بعدد من المنظمات الدولية منها المجمع العربي للموسيقى والمجلس الدولي للموسيقى والمنظمة الدولية للفن الشعبي والمنظمة الدولية للتربية الموسيقية. له عدد من المؤلفات الموسيقية المنشورة في تونس وخارجها.

صلوحة بن عبد الحفيظ (1914 - 1958)

أصيلة الشمال الغربي انتقلت إلى العاصمة وعاشت في عائلة من أعيانها ثم إلى بيت المطربة بدرية حيث تعرفت على بعض المطربات من خلال الاستماع إلى أدائهن أغاني في أساليب مختلفة، استمع إليها المحامي حسونة بن عمار فأدرك أن لها موهبة فائقة في الغناء، اعتنى بها الفنانان الباجي السرداحي والبشير فحيمة (شهر فهمي) ولما بدت مواهبها المميزة انتدبت للغناء بالرشيدية فأدت عددا هاما من الأغاني من تأليف وألحان كبار الأدباء والملحنين في ثلاثينات وأربيعينات القرن العشرين دخل جلها في الذاكرة الجمعية للتونسية وأصبح يشكل جزءا لا يتجزأ من التراث التونسي.

كلود بواسيير

مسؤول إداري في مجال الإعلام. فرنسيّ الجنسية. تولّى عدّة مهام من بينها رئيس القسم الخارجي للإذاعىة الفرنسية (RDF) ومدير جهوي لنفس المؤسسة بتونس سنة 1954.

محمد التريكي (1899 - 1998)

ولد محمد التريكي بتونس العاصمة سنة 1899، نشأ في بيئة فنّية فقد كان جدّه من أقطاب الطريقة العيساوية وأمّا والده فقد كان شيخ حضرة وعنه حفظ جانبا كبيرا من المالوف، تعلّم التدوين الموسيقي والعزف على الكمنجة على يد أساتذة أجانب وأصبح من أبرز العازفين في النصف الأوّل من القرن العشرين، التحق بجمعية الرشيدية في ربيع سنة 1935، تولّى قيادة فرقتها الموسيقية وتدريس الموسيقى وكان من بين أعضاء اللجنة الفنية التي كلفت بجمع التراث وتدوينه، ويعتبر من أبرز الملحنين في تونس، حيث أثرى خزينة الموسيقى التونسية بعشرات المقطوعات الملحّنة في قوالب مختلفة (سماعيات و"مارشات" لطاقم الجيش الوطني، وأناشيد وقصائد وأغان أداها أغلب المطربين والمطربين في عصره).

محمّد بن عبد الرزّاق

مصطفى الكعّاك (1893 - 1986)

مصطفى الكعّاك محام ألمعي ورجل سياسة تونسي.
درس بالمدرسة الصادقيّة ثمّ الحقوق بفرنسا وعمل بعد أن تخرّج محاميا في البداية ثم تقلّب في عدّة مناصب إداريّة وسياسيّة ومنها رئاسة الحكومة التونسية (1947- 1950).
له نشاط اجتماعي محمود وترأّس أهمّ الجمعيّات الثقافيّة والرياضيّة في تونس ومنها المعهد الرشيدي إثر وفاة رئيسه الأوّل مصطفى صفر في سنة 1941 واستمر في رئاسته إلى سنة 1965.
عرفت الرشيديّة في عهده كثيرا من الإنجازات ولعلّ أهمّها كتابة جلّ التراث التقليدي التونسي المعروف بالمالوف بالترقيم الموسيقي الحديث وتسجيل النوبات وطبعها على اسطوانات ذات 33 لفة.

نيكولا بونورة (1891 - 1971)

موسيقي من أصل إيطالي ولد بتونس سنة 1891
بدأ يتعلم الموسيقى منذ صباه إلى أن برع فيها تنظيرا وقراءة وعزفا على الكمنجاة والكنترباص
شارك في الحياة الموسيقية بتونس وعزف في كثير من الفرق الغربية والعربية في الربع الأول من القرن العشرين
التحق بالرشيدية منذ سنة 1936 بدعوة من رئيسها مصطفى صفر فكون مع محمد التريكي وخميس الترنان الثالوث الذي ارتكز عليه التعليم بها أكثر من ربع قرن، تولى طيلتها تعليم النظريات والترقيم والعزف على كل من الكمنجاة والكنترباص
وفي سنة 1967 وشحه الحبيب بورقيبة بوسام الجمهورية اعترافا بمجهوداته في المساهمة بدعم الثقافة التونسية
توفي في سنة 1972 إثر مرض عضال لازمه أربع سنوات لم ينقطع فيها عن التدريس إذ كان يستقبل تلاميذه ببيته ويرسل في شأنهم تقريرا إلى الإدارة كل شهر
من مؤلفاته سماعي تونسي


   وثائق الأرشيف المذكورة

صعوبة بث عروض الرشيدية عن طريق راديو فرنسا بتونس - 16 فيفري، 1953
تطرح المراسلة صعوبة مواصلة بث عروض فرقة الرشيدية عن طريق الإذاعة الفرنسية بتونس، لأسباب تقنية (صعوبة الربط عن طريق البريد) وتعرض حلين اثنين: البث المباشر من استوديوهات الإذاعة (الكائنة ببطحاء المدرسة الإسرائيلية - بين نهج أثينا ونهج روما حاليا -) أو تسجيل العروض على أشرطة مغناطيسية لغاية بثها على أن يتم فسخ تلك الأشرطة بعد استغلالها. ووجه المكتوب إلى السيد مصطفى الكعاك باعتباره رئيس الرشيدية في تلك الفترة.
مسودة اتفاقية حول تسجيل النوبات (راديو وتلفزيون فرنسا) - 7 ديسمبر، 1953
تتعرض المسودة إلى تطبيق بعض بنود مشروع الاتفاقية المزمع إمضاؤها بين الإقامة العامة الفرنسية بتونس والإدارة العامة للإذاعة الفرنسية بتونس، من جهة، ورئيس الرشيدية، من جهة أخرى. وتحمل الوثيقة تعديلات بخط اليد أدخلتها الرشيدية على المشروع المعروض عليها، ولا تحمل أي إمضاء من الجهات المعنية، بما يفيد أنها لم تعتمد في صيغتها المعروضة.
مراسلة من مدير راديو فرنسا بتونس (مشروع تسجيل المالوف) - 15 ديسمبر، 1953
مراسلة، مصاحبة بالظرف البريدي، صادرة عن مدير الإذاعة والتلفزيون الفرنسي بتونس، تتعلق بالاتفاقية المزمع إبرامها مع الرشيدية في خصوص تسجيل اثنتي عشرة نوبة من المالوف التونسي وإصادرها على اسطوانات (ذات الأخاديد الصغيرة)، وقد وجهت إلى مصطفى الكعاك رئيس الرشيدية في تلك الفترة. لا تمكن الوثيقة من التأكد من إتمام الصفقة وإصدار الاسطوانات
طلب الحصول من راديو وتلفزيون فرنسا على اسطوانات للمالوف - 23 جويلية، 1965
نسخة من مراسلة صادرة عن رئيس الرشيدية (مصطفى الكعاك سنة 1965) وموجهة إلى المدير العام لراديو وتلفزيون فرنسا تتعلق بطلب 12 نسخة من 12 اسطوانة سجلتها فرقة الرشيدية سنة 1954، على أن تتحمل الجمعية النفقات المنجرة عن ذلك. لا يمكن التأكد من أن الرسالة وجهت فعلا (هي نسخة غيرمضاة) ويتعين التثبت من مدى الاستجابة للطلب.
مراسلة سفارة فرنسا بتونس (الحصول على نسخ من اسطوانات مالوف) - 26 جانفي، 1966
تأتي الرسالة جوابا على طلب تقدّم به صالح المهدي، بصفته مدير المعهد الوطني للموسيقى (ومقره سنة 1966 بـ 5، نهج زرقون، تونس) يتعلق بالحصول على نسخ من تسجيلات المالوف التي أنجزتها فرقة الرشيدية وصدرت بفرنسا على 12 اسطوانة، وهو موضوع الرسالة الموجهة إلى السفارة الفرنسية بتاريخ 11 جانفي 1966. وتعهّد المستشار للشؤون الثقافية والتعاون الفني بالسفارة، الممضي على الرسالة، بإحالة الموضوع على وزارة الشؤون الثقافية الفرنسية للنظر في الطلب. أحال صالح المهدي الرسالة إلى عمار الشابي، الموظف المكلف بالمسائل الإدارية الخاصة بجمعية الرشيدية وهو تابع إلى إدارة الموسيقى والفنون الشعبية، بما يفيد أنه لم يكن هناك فصل بين مهام صالح المهدي فهو مدير الموسيقى والفنون الشعبية والمسؤول عن المعهد الوطني للموسيقى ورئيس الرشيدية في تلك الفترة. علما أن رئيس الرشيدية سبق أن تقدم بطلب مماثل إلى الإذاعة الفرنسية وذلك بتاريخ 23 جولية 1965 ولا يوجد دليل على أنه تمت الاستجابة للطلبين.
كشف يتعلق بتسليم راديو وتلفزيون فرنسا اسطوانات مالوف - 28 جوان، 1955
كشف صادر عن إذاعة وتلفزيون فرنسا يتعلق بإرسال إلى جمعية الرشيدية 33 نسخة من اسطوانات تتضمن أجزاء من نوبات الذيل والأصبهان والمزموم والماية والعراق والرصد والحسين.
كشف يتعلق بتسليم راديو وتلفزيون فرنسا بقية اسطوانات مالوف - 22 أفريل، 1955
كشف تسليم 15 نسخة من اسطوانات تتضمن نوبات المزموم والصيكا والماية والرمل والرصد والحسين (نوباتان في نفس الاسطوانة) بحساب 3 نسخ لكل نوبة، وهي اسطوانات أصدرها راديو وتلفزيون فرنسا بالتعاون مع الرشيدية، وفد تكون بقية طرد بريدي أرسل في الغرض نفسه.
كراس حضور تمارين وتسجيل 12 نوبة لفائدة راديو وتلفزيون فرنسا - 1954
كشف يتضمن أسماء الموسيقيين من عازفين ومنشدين وعددهم الجملي 33، حضروا حصص التمارين وتسجيل اثنتي عشرة (12) نوبة من المالوف التونسي لفائدة راديو وتلفزيون فرنسا. وتمت هذه الحصص بين 8 أفريل وغرة جويلية 1954. ويلاحظ أن عددا من العازفين كوّنوا الفرقة الموسيقية الأولى للإذاعة التونسية وأعادوا تسجيل النوبات في إطار الإذاعة من أواخر الخمسينات إلى بداية ستينات القرن العشرين بإشراف الشيخ خميس ترنان على الحفظ وعبد الحميد بالعلجية على قيادة الفرقة.
كراس حضور تمارين وتسجيل 12 نوبة لفائدة راديو وتلفزيون فرنسا - 1954
كراس حضور حصص التمارين وتسجيل اثنتي عشرة نوبة من المالوف التونسي لفائدة راديو والتلفزيون فرنسا، وتضم 25 اسما للعازفين والمنشدين أغلبهم مرسمون في كراس الحضور موضوع الملف عدد 132 وتمت الحصص من 10 مارس إلى غرة جويلية 1954.
وثائق تتعلق بحصص تمارين وتسجيل 12 نوبة مع تفاصيلها
يشتمل الملف على بقية ورقة حضور الموسيقيين حصص التمارين وتسجيل اثنتي عشرة نوبة مالوف (بقية الملف عدد 133) وتفاصيل المقطوعات المكونة لكل نوبة (من الاستفتاح إلى الأختام) والمدة الزمنية التي استغرقها التسجيل وتواريخ التسجيل (من 15 أفريل إلى غرة جويلية 1954) ويتضمن أخيرا قائمة في تلك النوبات (المزموم ورمل الماية والأصبعين والأصبهان والماية والذيل ورصد الذيل والرمل والصيكا والحسين والرصد والعراق).

   معطيات بيبلوغرافيّة

  • صالح المهدي، محمّد المرزوقي : المعهد الرشيدي للموسيقى التونسيّة، الرشيديّة، 1981.
  • محمد السقانجي : الرشيدية مدرسة الموسيقى والغناء العربي بتونس، شركة كاهية للنشر، 1986.

تعليقات (0)

ليست هنالك تعليقات... يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق...